تحريم الإعانة على الربا بأي وجه من الوجوه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحريم الإعانة على الربا بأي وجه من الوجوه
رقم الفتوى: 427969

  • تاريخ النشر:الخميس 30 محرم 1442 هـ - 17-9-2020 م
  • التقييم:
248 0 0

السؤال

أنا حاليا موظف في بنك من البنوك الربوية. الخدمة التي أقدمها في البنك هي استقبال مكالمات تخص حساب العميل، ومن الممكن أن يتم سؤالي من قبل العميل عن قرض، وأقوم باحتساب المبلغ الذي يمكن أن يحصل عليه في حال تقدم بطلب، ولا أقوم بمعاملات وإجراءات تقديم القرض بشكل مباشر. هل طبيعة عملي أعصي بها الله.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالربا من كبائر الذنوب، بل من السبع الموبقات، وهو الذنب الذي سماه الله حربا له ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-، وحرمته ثابتة بالكتاب والسنة والإجماع، ولا يجوز الإعانة عليه بأي وجه من الوجوه، فقد: لعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- آكل الربا، ومؤكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال: هم سواء. رواه مسلم.

قال النووي: فيه تحريم الإعانة على الباطل. اهـ.

ولذلك فإن السائل عليه أن يتوب إلى الله تعالى، ويترك عمله هذا، وإن كان لا يباشر ذات المعاملات الربوية بنفسه، لأنه يعين عليها. وانظر للفائدة الفتوى: 332068.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: