إرشادات لنصح الوالدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرشادات لنصح الوالدين
رقم الفتوى: 428596

  • تاريخ النشر:الخميس 7 صفر 1442 هـ - 24-9-2020 م
  • التقييم:
267 0 0

السؤال

شخص يحاول إبعاد والديه -محتجًّا بالأدلة من كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم- عن مشاهدة المسلسلات والأفلام، وكل ما به موسيقى، فيقال له: يا درويش، أو اجعل فلانًا الذي كنت معه ينفعك، أو يا زميل فلان الذي خدعك بالدِّين، وحصل على درجات أعلى منك، أو يتم التشكيك في نسبة الأحاديث التي يقولها، مثل حديث: ليكوننّ من أمتي أقوام يستحلون الحر، والحرير، والخمر، والمعازف، وتكون المرجعية هنا أنه لم يقلها فلان -وليكن الشيخ الشعراوي، أو الشيخ كشك -رحمهما الله-، وعندما يصادف أنهم قالوا بذلك، ينتهي الحوار بالتجاهل، فهل يأثم هذا الشخص؟ نسألكم الدعاء له، ولوالديه، ولجميع المسلمين.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فعلى هذا الشخص أن يلين لوالديه، ويرفق بهما؛ فإن الرفق ما كان في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه.

وعليه أن يدعوهما إلى الله تعالى بالحكمة، والموعظة الحسنة، وأن يتحمل أذاهما، ويصبر على ما يصيبه منهما.

وليستمر في مناصحتهما، وليجتهد في الدعاء لهما.

وليكن بسلوكه، وتفوقه، وطلبه لمعالي الأمور مثلًا أعلى، وقدوة لغيره.

وليحرص على أن يبين لهما أن الاستقامة، والالتزام سبب للتفوق والرقي، لا للتراجع والسفول.

فإذا بذل وسعه في النصيحة، فقد أدّى ما عليه، ولا إثم عليه -والحال هذه-.

وليعلم أن الهدى هدى الله، فلا يكلف نفسه ما لم يكلفها الله عز وجل، فإنما عليه النصح، والإرشاد، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: