لا إثم في فوات الصلاة بعذر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا إثم في فوات الصلاة بعذر
رقم الفتوى: 428638

  • تاريخ النشر:الخميس 7 صفر 1442 هـ - 24-9-2020 م
  • التقييم:
1468 0 0

السؤال

هل يأثم المسلم على قضاء الصلاة الفائتة بعذر؟ وكيف بإمكانه أن يسد مكان الإثم بالحسنات؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                    

 فإن الصلاة الفائتة يجب قضاؤها؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث المتفق عليه: من نسي صلاة، فليصل إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك. وفي رواية لمسلم في صحيحه: من نسي صلاة، أو نام عنها، فكفارتُها أن يصليها إذا ذكرها. اهـ

وبناء على ما سبق, فإن من فاتته صلاة لعذر وجب عليه قضاؤها, ولا يترتب عليه إثم بسبب فواتها لعذر؛ كنوم, أو نسيان مثلا. وراجع المزيد في الفتويين: 119406232468

وإذا لم يقضها مع التمكن من قضائها أثم لتركه واجبا.

 والحسناتُ من أسباب تكفير السيئات لقوله -صلى الله عليه وسلم-: اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن. رواه الترمذي، وحسنه الشيخ الألباني.

وراجع المزيد في الفتوى: 345061. وهي بعنوان" مكفرات الذنوب والخطايا" 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: