كيفية قضاء قيام الليل لمن فاته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية قضاء قيام الليل لمن فاته
رقم الفتوى: 429022

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1442 هـ - 30-9-2020 م
  • التقييم:
2305 0 0

السؤال

شخص اعتاد أن يوتر قبل أن ينام بثلاث ركعات، ثم يقوم في آخر الليل، ويصلي ثماني ركعات، مثنى مثنى، فإذا نام عن صلاة الليل، فهل له أن يصليها بعد شروق الشمس؟ وكيف يصليها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:             

 فقضاء قيام الليل لمن فاته بسبب نوم، أو نحوه؛ مستحب، كما تقدم في الفتوى: 57264.

 فيستحب لك بعد حل النافلة -ارتفاع الشمس مقدار رمح، أي: مقدار ربع ساعة تقريبًا - أن تقضي قيام الليل على الصفة التي كنت تقوم بها؛ حيث تصلي ثماني ركعات، جاء في مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية: واستحب الأئمة أن يكون للرجل عدد من الركعات يقوم بها من الليل لا يتركها، فإن نشط أطالها، وإن كسل خففها، وإذا نام عنها، صلى بدلها من النهار. اهـ 

 وراجع لمزيد الفائدة الفتوى: 135527

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: