هل في حديث اللهم إني أسألك من الخير كله.. مشروعية سؤال العافية مدى الدهر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل في حديث: "اللهم إني أسألك من الخير كله.." مشروعية سؤال العافية مدى الدهر؟
رقم الفتوى: 430168

  • تاريخ النشر:الخميس 28 صفر 1442 هـ - 15-10-2020 م
  • التقييم:
629 0 0

السؤال

رأيت فتوى في موقع فتوى تقول: إن على الإنسان ألّا يدعو بالمستحيل، وضرب مثالًا لذلك أن يكون علم أن شخصًا مثلًا رسب في مادة، وقال: إن الدعاء بأن ينجح في مثل هذه الحالة عبث، وسؤالي هو أنني رأيت شخصًا حدث معه مثل ذلك، ودعا الله، وفي اليوم التالي زِيدت درجات الطلاب، وغيّرت نتيجته ونجح، فكيف أجمع بين ما قرأته وبين ما حدث لهذا الشخص؟
ورأيت أيضًا فتوى في موقعكم: "وقال الحصكفي في الدر المختار: ويحرم سؤال العافية مدى الدهر، أو خير الدارين، ودفع شرهما، أو المستحيلات العادية، كنزول المائدة، قيل: والشرعية. اهـ."، ولكن قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث لعائشة -رضي الله عنها-"قولي: اللهمَّ إني أسألُك من الخيرِ كلِّه عاجلهِ وآجلهِ، ما علمتُ منه وما لم أعلمْ، وأعوذُ بك من الشرِّ كلِّهِ عاجلهِ وآجلهِ ... "، أليس خير الدارين داخل في الخير كله؟ فلماذا ينهى عنه؟ ولو كان المستحيلات عادة وخوارق العادات لا يجوز الدعاء بها، فكيف يدعو زكريا -عليه السلام- بأن يكون له ولد وهو كبير، وامرأته عاقر؟ وكيف يدعو الذين انطبقت عليهم الصخرة، أليس هذا من خوارق العادات!؟ نرجو من حضرتكم ذكر جميع أقوال الأئمة -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فخلاصة القول في الجمع بين ما ظاهره التعارض في هذا الباب: أن الأصل في الدعاء بالأمور المستحيلة عادة، هو المنع، ثم يشرع ذلك في بعض الأحوال الخاصة، كمعجزات الأنبياء، وكرامات الأولياء، التي تؤول إلى معنى نصرة الحق، وتكثير الطاعات، وإيجاد ما يحبه الله ويرضاه، لا لشهوات العبد وأمانيه.

وكذلك حين يقع المرء في ضرورة، أو ما يقاربها، فيطلب ما فيه خرق للعادة؛ دفعًا للضرورة التي نزلت به، وراجع في ذلك الفتوى: 323944.

ويبقى الكلام على حديث عائشة: "اللهم إني أسألك من الخير كله ..." وهو بالفعل يحتمل الاستدلال به على مشروعية سؤال العافية مدى الدهر، أو خير الدارين، على خلاف كلام الحصكفي.

ويحتمل تخريجه على أن (مِن) تبعيضية، فلا تتعارض مع كلام الحصكفي، قال ابن علان في الفتوحات الربانية: قوله: (منَ الخَيرِ كلِّهِ) بالجر على أنه تأكيد للخير، وبالنصب على أنه مفعول ثاني لأسألك.

قال في الحرز: والأظهر أنه تأكيد لموضع الجار والمجرور، لا سيما و(من) زائدة؛ لإرادة الاستغراق، وإلَّا فيصير التقدير: أسألك كل الخير من الخير. اهـ.

وما ذكره من كون "من" زائدة، يأباه مذهب الجمهور، فقد شرط لزيادتها أن يتقدم نفي أو شبهه عليها، وتأخر نكرة عنها؛ فالأوجه أنها تبعيضية ... اهـ.

وقال في موضع آخر: (مِن) ليست زائدة، بل هي إما للبيان: أي: أسألك مسؤولًا هو الخير كله، أو للابتداء: أي: أسألك خيرًا مبدؤه الخير. اهـ.

 وقال الشيخ ابن عثيمين في شرح بلوغ المرام: "من" هنا للتبعيض، والخير كله لا يكون لأحد, الخير كله إنما هو بيد الله عزّ وجلّ, فلا يمكن أن يحصل للإنسان كل خير، بل يحصل له من الخير ... وهنا نقول: "من الشر" ليس للتبعيض, ولكنها للتعدية، أي: تعدية العامل؛ ولهذا نقول: إن الإنسان يستعيذ من الشر كله -قليله وكثيره-, ففرّق بينها وبين السؤال: "أسألك من الخير" من هنا للتبعيض, "أعوذ بك من الشر", قلنا: هذه للتعدية، أي: تعدية الفعل. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: