الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قضاء القنوت وسنة الفجر إذا خرج وقت صلاة الفجر .
رقم الفتوى: 4305

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ربيع الأول 1421 هـ - 11-6-2000 م
  • التقييم:
16791 0 358

السؤال

كيف تقضى صلاة الصبح؟ (هل يجب قضاء السنة وكذلك ذكر دعاء القنوت) وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن فاتته صلاة الصبح أو غيرها من الفرائض ، وجب عليه قضاؤها متى ذكرها ، وعلى نفس الهيئة التي تصلى عليها في وقتها لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها ، لا كفارة لها إلا ذلك". كما في الصحيحين من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، وفي رواية لمسلم : " إذا رقد أحدكم عن صلاة أو غفل عنها … ".
وأما سنة الفجر، فلا يجب قضاؤها ، وإنما يستحب لما في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: عرسنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فلم نستيقظ حتى طلعت الشمس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ليأخذ كل رجل برأس راحلته فإن هذا منزل حضرنا فيه الشيطان " . قال : ففعلنا ، ثم دعا بالماء فتوضأ ، ثم صلى سجدتين ثم أقيمت الصلاة فصلى الغداة .
وأما القنوت فليس بواجب قطعاً ومن قال بسنيته في الأداء يقول بسنيته في القضاء.

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: