الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ابتلاع الشخص دمه
رقم الفتوى: 43078

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ذو القعدة 1424 هـ - 15-1-2004 م
  • التقييم:
3020 0 265

السؤال

هل يجوز أن أمص الدم الذي ينزف من شفتي مع علمي بذلكوشكرا

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه  أما بعد:

 

فإن جمهور أهل العلم على نجاسة ما يسيل من دم، وقال البعض بطهارة ذلك غير الخارج من السبيلين، معتمدين على أدلة قد تكون أقوى من أدلة الجمهور، وقد تقدم لنا تفصيل ذلك، ويمكنك مراجعته في الفتوى رقم: 3978 وعلى ما ذهب إليه الجمهور، فإن كنت تمصين هذا الدم وتتفلينه، فلا حرج في ذلك إذا لم يمكن مسحه وإزالته بشيء آخر وتعذر الاحتراز منه، ويعفى عما تزدردينه منه عن طريق الخطأ أو الغلبة أو المشقة.

قال تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج: 78].

وإن كنت إنما تمصينه وتبتلعينه، فإن ذلك لا يجوز على كل الأقوال، لقول الله تعالى: إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ [البقرة: 173]، وهو هنا داخل في هذا العموم.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: