هل تلزم طاعة الأم في عدد ساعات النوم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تلزم طاعة الأم في عدد ساعات النوم؟
رقم الفتوى: 432109

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1442 هـ - 17-11-2020 م
  • التقييم:
474 0 0

السؤال

عمري 22 سنة، غير متزوجة، وأعيش مع والداي. أمي تخاف عليّ كثيرا، ودائما تقول لي يظهر عليك الإرهاق، وتتألم لذلك، مع أني كثيرا حينها أكون لا أحس أبدا بالتعب ولا بالإرهاق. أنام عادة 6 ساعات في اليوم، طلبت مني مؤخرا أن أنام سبع ساعات. حاولت إقناعها كثيرا أني لا أحتاج لنوم هذه الساعة الزائدة ولم تقتنع، وقد تضايقت مني وقالت لي: إذا لم تفعلي ذلك، فأنت لست ابنتي. وفي هذا اليوم ارتفع ضغطها. وعندها تنازلت، وقلت لها: سأنام سبع ساعات، لكني بعد أيام من هذا رجعت مرة أخرى لنوم 6 ساعات؛ لأني كنت لا أجد الوقت الكافي لأداء نشاطاتي. فأنا أتحمل مسؤولية أعمال المنزل؛ لأن أمي مريضة، وأطلب العلم الشرعي وأحفظ القرآن. فلم أكن أجد وقتا لمراجعة ما حفظته من القرآن، وحزنت على نسيان بعضه، هذا بالإضافة إلى أني أحس أني مقهورة، كيف أنام، رغما عني؟!
فهل يجب علي طاعة أمي في ذلك؟ هل أكون عاقة لها إذا لم أطعها في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فجزاك الله خيراً على حرصك على طاعة ربك، وبرّ والدتك، فبرّ الوالدة من أوجب الواجبات، ومن أفضل الأعمال التي يحبها الله تعالى، ويثيب عليها عظيم الثواب.
وطاعة الأمّ واجبة في المعروف، لكنّها واجبة فيما يكون لها فيه غرض صحيح، ولا ضرر على الولد فيه، والظاهر لنا -والله أعلم- أنّه لا تلزمك طاعة أمّك في عدد ساعات النوم، ولا تكونين عاقة لها بمخالفتها في هذا الأمر؛ لكن عليك التصرف بحكمة ورفق؛ فيمكنك مداراتها واستعمال المعاريض حتى لا تعلم بمخالفتك لها، وللفائدة راجعي الفتوى: 429628، وما أحيل عليه فيها من فتاوى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: