حكم قول القائل راعينا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول القائل "راعينا"
رقم الفتوى: 43243

  • تاريخ النشر:الأحد 26 ذو القعدة 1424 هـ - 18-1-2004 م
  • التقييم:
6019 0 187

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا)، هل النهي هنا عام لجميع المسلمين وفي جميع العصور، أم هذا النهي مقيد بخطاب المؤمنين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أي هل هذا الأمر من خصوصيات رسول الله؟ لأننا نقول كلمة راعينا الآن فيما بيننا وبين الآخرين؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن النهي عام في الأصل، ولكن النهي في هذه الآية كان لسبب، وهو البعد عن إعطاء الفرصة لليهود ليسبوا النبي صلى الله عليه وسلم، كما سبق بيانه في الفتوى رقم:23171.

فإذا لم يوجد هذا السبب كما هو الحال الآن في كثير من اللهجات العربية، حيث يقال هذا الكلام عند المماكسة في الشراء، فإن النهي لا يتناوله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: