الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ذكر الله وتلاوة القرآن في وقت يحدده الشخص مما لم يرد الشرع بتحديده
رقم الفتوى: 43323

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ذو القعدة 1424 هـ - 19-1-2004 م
  • التقييم:
12390 0 336

السؤال

ما رأيكم دام فضلكم في رجل يداوم على قراءة سورة يس وسورة الواقعة و سورة الملك و يردد أسماء الله الحسنى يوميا عقب صلاة المغرب و صلاة الفجر من غير أن يعتقد أن هذا سنة واجبة الاتباع وأن الذي لا يفعل هذا يعتبر مقصرا.. الهدف هو رجاء الثواب من الله والمغفرة ولما هذه السور من الفضائل و جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد ورد الحث على كثرة تلاوة القرآن، روى الترمذي وأبو داود من حديث ابن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها. وأخرج مسلم وأحمد من حديث أبي أمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه.

فهذه الأحاديث تدل على فضل قراءة القرآن جملة. وكنا من قبل تكلمنا في فتاوى سابقة عن فضل السور المذكورة، فراجع ذلك في الفتوى رقم: 5692.

وكما جاء الحث على تلاوة القرآن، فقد ورد أيضا الأمر بالإكثار من الذكر، قال تعالى: وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الأنفال: 45].

فللشخص أن يداوم على أذكار الصباح والمساء، وله كذلك أن يزيد ما شاء؛ ولكن ذكر الله وتلاوة القرآن وغيرهما من أمور العبادات، لا يشرع الإتيان بشيء من ذلك على وجه يحدد المرء فيه لذلك وقتا لا يتعداه مما لم يكن الشرع حدده، فذلك من البدع التي يجب على المسلم أن يبتعد عنها، وهي التي تعرف بالبدع الإضافية.

قال الشاطبي رحمه الله في تعريف البدعة: " ... ومنها البدع الإضافية التزام الكيفيات والهيئات المعينة... ومنها التزام العبادات المعينة في أوقات معينة لم يوجد لها ذلك التعيين في الشريعة..." ثم إن ترديد أسماء الله الحسنى يوميا على نحو الله الله أو رحمن رحمن ونحو ذلك ليس من الذكر الوارد في السنة، فعلى المسلم أن يتجنبه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 6604.

والله أعلم. 

  

        

 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: