الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تلزمه الكفارة في الجماع نهار رمضان
رقم الفتوى: 434524

  • تاريخ النشر:الخميس 10 جمادى الأولى 1442 هـ - 24-12-2020 م
  • التقييم:
7312 0 0

السؤال

وقعت أنا وامرأتي في الجماع في رمضان. هل تجب الكفارة علي أنا وهي؟ أم أنا وحدي؟
أريد أن أؤديها نقودا، هل يجوز؟ وكم بالعملة المغربية؟
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا خلاف في وجوب الكفارة عليك أنت بالجماع في نهار رمضان، وأما الزوجة فإن كانت مطاوعة لك على الجماع، وليست مكرهة، فعليها الكفارة في قول جمهور أهل العلم.

وهذا ما أفتينا به في بعض الفتاوى، وذهب بعض الفقهاء إلى أنه لا كفارة على المرأة مطلقا؛ سواء كانت مطاوعة أو مكرهة. 

والأحوط للمرأة أن تكفر إذا كانت مطاوعة، وكفارة الجماع في رمضان هي -على الترتيب- عتق رقبة، فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم تستطع فإطعام ستين مسكينا، ولا يجزئ إخراجها من النقود عند الجمهور. 

وانظر الفتوى: 322744. فيما يجب على من جامع أهله في نهار رمضان، والفتوى: 232405، والفتوى: 164329. بعنوان: هل على الزوجة كفارة إذا جامعها زوجها في نهار رمضان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: