الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مناداة من اسمه عبد الإله بـ"ألوهي" أو "لوهي"
رقم الفتوى: 435523

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1442 هـ - 12-1-2021 م
  • التقييم:
1358 0 0

السؤال

أحدهم اسمه عبد الإله، وبعضهم يسميه: "ألوهي"، أو "لوهي"، فهل هذا تصغير لاسم الإله، الذي لا يطلق إلا على الله؟ وهل أنكر عليهم تسميتهم له: "ألوهي"، أو "لوهي"؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإنه لا يجوز العبث بأسماء الله سبحانه وتغييرها بالتصغير، ونحو ذلك، فلا يجوز أن يقال: (ألوهي)، أو (لوهي) -وهي وفق اصطلاح النحاة ليست تصغيرًا -، وانظر الفتويين: 351916، 129165.

فينبغي لك نصح أقاربك، والإنكار عليهم، وراجع الفتويين: 180067، 216829.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: