الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبش القبر لنقل الميت إلى قبر آخر
رقم الفتوى: 436462

  • تاريخ النشر:الخميس 15 جمادى الآخر 1442 هـ - 28-1-2021 م
  • التقييم:
1106 0 0

السؤال

توفي والدي عام 2012، ودفن في مقابر عائلته، والتي سبق أن دفن بها قبل وفاته بالعديد من الأعوام والدته، ووالده، واثنتين من أخواته، وكما دفنت إحدى قريبات والدته معه، ثم توفي ابن عمه هذا العام ودفن معه، وأصبح داخل القبر أربعة رجال، وثلاث سيدات، وهو عدد كبير على عين واحدة، وسيتم بعد ذلك تجميع عظام من توفوا بأحد أركان القبر؛ لدفن من يتوفى من العائلة، وقد قمت أنا وإخوتي ووالدتي بشراء مقبرة جديدة لنا في نفس المنطقة، فهل يجوز نقل رفات أبي إليها، بدلًا من تجميعها في معظمة داخل مدفن العائلة، والقبر المدفون فيه أبي وإخوته ووالده ووالدته، به سيدة غريبة عنهم، ودون ساتر بين الذكور والإناث، وابن عمّه ليس محرمًا لمن في القبر من السيدات؟ أفيدوني -أفادكم الله-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فطريقة الدفن المذكور في السؤال فيها عدة محاذير شرعية:

منها: عدم الحفر.

ومنها: إدخال ‌ميت ‌على ‌ميت قبل بلاء الأول.

ومنها: اختلاط الرجال بالنساء.

قال النووي في منهاج الطالبين: أقل القبر ‌حفرة ‌تمنع الرائحة والسبع. اهـ.

وقال ابن حجر في شرحه تحفة المحتاج: خرج بـ{حفرة} وضعه بوجه الأرض وستره ... لأنه ليس بدفن ... وكالفساقي فإنها بيوت تحت الأرض، وقد قطع ابن الصلاح، والسبكي، وغيرهما بحرمة الدفن فيها، مع ما فيها من اختلاط الرجال بالنساء، ‌وإدخال ‌ميت ‌على ‌ميت قبل بلاء الأول. اهـ.

وقال أيضًا: يحرم ‌إدخال ‌ميت ‌على ‌آخر، وإن اتحدا قبل بلى جميعه ... ويرجع فيه لأهل الخبرة بالأرض. ولو وجد عظمة قبل كمال الحفر، طمَّه وجوبًا، ما لم يحتج إليه، أو بعده، نحَّاه، ودفن الآخر، فإن ضاق بأن لم يمكن دفنه إلا عليه، فظاهر قولهم: (نحَّاه) حرمة الدفن هنا حيث لا حاجة. اهـ.

وقال الحضرمي في شرح المقدمة الحضرمية: ولا يكفي البناء عليه ‌مع ‌إمكان ‌الحفر. اهـ.

وكذلك فإن حرمة المسلم ميتًا كحرمته حيًّا، فلا يجوز نبش قبره ما دامت عظامه لم تبل.

فإذا بليت وصارت ترابا، جاز نبشه، أو دفن غيره مكانه، وراجع في تفصيل ذلك الفتاوى: 71378، 57172، 106206، 314677.

ونبش القبر لنقل الميت إلى قبر آخر، لا يجوز، إلا إذا كان ذلك لمقصد شرعي، وراجع في ذلك الفتاوى: 63035، 21883، 177579.

ومن هذه الأغراض المشروعة عند بعض أهل العلم: إذا دُفن مع الميت غيره -ولا سيما إذا كان المدفون معه امرأة-، فأراد أهله إفراده في قبر وحد، قال الحجاوي في «الإقناع»: يجوز نبشه لغرض صحيح ... كإفراده ‌عمن ‌دفن ‌معه. اهـ.

وراجع في ذلك الفتويين: 402616، 16343.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: