كلام الفتاة عن خاطبها أمام صديقتها هل يعد غيبة محرمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام الفتاة عن خاطبها أمام صديقتها هل يعد غيبة محرمة؟
رقم الفتوى: 436519

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 رجب 1442 هـ - 3-3-2021 م
  • التقييم:
537 0 0

السؤال

لو أخبرت فتاة صديقتها أنها كرهت خطيبها؛ لأنه يحاول مكالمتها طوال الوقت، ويسرّع علاقتهما، فهل يعد هذا من الغيبة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كانت صديقة تلك الفتاة التي تتحدث إليها في شأن خطيبها تعرف ذلك الخاطب؛ فحديثها عن ذلك الرجل بما يكره، غيبة لا تجوز للقائلة، ولا للسامعة.

وأما إن كانت صديقتها لا تعرف ذلك الخاطب المتكلم عنه، أو كانت تعرفه لو عُيِّن، ولكنها أبهمته، ولم تعيّنه؛ فلا يعدّ الكلام فيه غيبة، قال ابن حجر في فتح الباري: وَلَو أَن امْرَأَة وصفت زَوجهَا بِمَا يكرههُ، لَكَانَ غيبَة محرمة عَلَى مَنْ يَقُولُهُ وَيَسْمَعُهُ، إِلَّا إِنْ كَانَتْ فِي مَقَامِ الشَّكْوَى مِنْهُ عِنْدَ الْحَاكِمِ، وَهَذَا فِي حَقِّ الْمُعَيَّنِ. فَأَمَّا الْمَجْهُولُ الَّذِي لَا يُعْرَفُ؛ فَلَا حَرَجَ فِي سَمَاعِ الْكَلَامِ فِيهِ؛ لِأَنَّهُ لَا يَتَأَذَّى إِلَّا إِذَا عَرَفَ أَنَّ مَنْ ذُكِرَ عِنْدَهُ يَعْرِفُهُ. انتهى.

هذا، وننبه تلك الفتاة إلى أن المخطوبة أجنبية عن خاطبها؛ حتى يتم له العقد عليها؛ وعلى هذا الأساس يجب أن يكون التعامل بينهما، والأجنبية لا يجوز الحديث معها إلا للحاجة، إذا أمنت الفتنة، وروعيت الضوابط الشرعية من عدم اللين في القول، ونحو ذلك.

ولمزيد من الفائدة، راجعي الفتوى: 57291.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: