حكم من حلف على زوجته بالطلاق ثلاثا إذا عملت ثم وافق على عملها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من حلف على زوجته بالطلاق ثلاثا إذا عملت ثم وافق على عملها
رقم الفتوى: 436903

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رجب 1442 هـ - 8-3-2021 م
  • التقييم:
822 0 0

السؤال

كنت أنا وزوجتي في حالة نقاش حاد، وحلفت على زوجتي بالطلاق ثلاثا إذا عملت، وهي دكتورة. ولكن بعد مرور السنين هداني الله، وأصبحت علاقتي بزوجتي أقوى من السابق. وهي الآن تريد أن تعمل، وأنا موافق، ولا مانع لدي.
سؤالي: إذا باشرت العمل. هل يقع الطلاق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت حلفت على زوجتك بالطلاق ألا تعمل، أو علقت طلاقها بالثلاث على عملها، ولم تقيد ذلك بزمن معين أو حال معينة؛ فالمفتى به عندنا؛ أنّها إذا عملت وقع طلاقها ثلاثاً؛ وهذا قول أكثر أهل العلم.
لكنّ شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- ومن وافقه؛ يرى أنّك إذا كنت لم تقصد بالحلف إيقاع الطلاق، ولكن قصدت المنع أو التأكيد؛ فلا يقع الطلاق بعملها؛ ولكن تلزمك كفارة يمين.

ويرى أنّك إذا كنت قصدت إيقاع الطلاق؛ فلا يقع بالحنث إلا طلقة واحدة، وأنّ لك أن تتراجع عن التعليق، وتأذن لها بالعمل ولا يقع طلاق ولا تلزمك كفارة، وراجع الفتوى: 161221
وما دام في المسألة تفصيل، وخلاف بين أهل العلم؛ فالأولى أن تعرضها على من تمكنك مشافهته من أهل العلم الموثوق بعلمهم ودينهم، وتعمل بقولهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: