الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يعق بالبقرة عن سبعة أفراد
رقم الفتوى: 43779

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ذو الحجة 1424 هـ - 29-1-2004 م
  • التقييم:
15982 0 316

السؤال

لم يعق عنا والدانا عندما كنا رضعا، لكن أمي وأبي ينويان الآن أن يذبحا بقرة تكون بمثابة عقيقة لنا كلنا، ونحن ولدان وبنتان، فهل هذا جائز ومجزٍ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ذهب جمهور الفقهاء المالكية والشافعية والحنابلة إلى أن العقيقة تكون من الإبل والبقر كما تكون من الغنم، فإذا كانت العقيقة من البقر والإبل أجزأت عن سبعة، كما هو مذهب الشافعية قياساً على الهدي والأضحية، وبناء على ذلك فإن البقرة إذا استوفت شروط الأضحية جاز أن يعق بها عن سبعة أفراد، وراجع الفتوى رقم: 15288.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: