الإلحاح بالدعاء لتحقيق المطلوب بعد الاستخارة هل يعتبر من الاعتداء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإلحاح بالدعاء لتحقيق المطلوب بعد الاستخارة هل يعتبر من الاعتداء؟
رقم الفتوى: 437830

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 شعبان 1442 هـ - 17-3-2021 م
  • التقييم:
2124 0 0

السؤال

أحببت فتاة تعرفت عليها في عملي، وأراها فتاة مناسبة جدا، ونويت أن أرتبط بها. وقد صليت صلاة الاستخارة، وأنوي التقدم لخطبتها من أهلها. وعندي سؤال يتكون من جزئين:
1- أستمر بالدعاء والتضرع إلى الله أن يجعلها خيرا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، وأن يزوجني إياها ويرضيها بي، ويجمعنا بالحلال.
هل هذا يتعارض مع الاستخارة؟ وهل هو من الاعتداء في الدعاء الذي لا يحبه الله ولا يحب سائله؟ وهل يجب علي أن أتوقف عنه؟ أم لا بأس بالاستمرار بالدعاء والتضرع، مع العلم أنني راض بقضاء الله واختياره. ولكنني أحب أن أتضرع إلى الله. فأنا أحبها، وأتمنى أن يجمعني الله بها بالحلال.
2- لو تقدمت لها ورفضتني. هل أعتبر هذه نتيجة للاستخارة، أم يمكنني أن أتقدم لها مرة أخرى بعد فترة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإن حقيقة الاستخارة تفويض الأمر إلى الله تعالى؛ لكمال علمه وحكمته.

قال المناوي في فيض القدير: والاستخارة طلب الخيرة في الأمور منه تعالى، وحقيقتها تفويض الاختيار إليه سبحانه؛ فإنه الأعلم بخيرها للعبد والقادر على ما هو خير لمستخيره إذا دعاه أن يخير له، فلا يخيب أمله. والخائب من لم يظفر بمطلوبه.

وكان المصطفى صلى الله عليه وسلم كثيرًا ما يقول: خِرْ لي، واختر لي. اهـ.

فإذا تعلق القلب بأحد الطرفين، فإن ذلك ينافي التفويض.

قال القرطبي في تفسيره: قال العلماء: وينبغي له أن يفرّغ قلبه من جميع الخواطر؛ حتى لا يكون مائلًا إلى أمر من الأمور. اهـ.

وقال الشوكاني في نيل الأوطار: ينبغي للمستخير ترك اختياره رأسًا، وإلا فلا يكون مستخيرًا لله، بل يكون مستخيرًا لهواه، وقد يكون غير صادق في طلب الخيرة، وفي التبري من العلم، والقدرة، وإثباتهما لله تعالى، فإذا صدق في ذلك، تبرأ من الحول، والقوة، ومن اختياره لنفسه. اهـ.

والدعاء بعد الاستخارة بالأمر المستخار فيه لم نظفر بحمكه. ولا بأس بتكرار الاستخارة، فهذا مشروع؛ كما أوضحنا في الفتوى: 175489.

  وأما كون هذا اعتداء في الدعاء، فليس الأمر كذلك، ولمعرفة ما حدد به العلماء الاعتداء في الدعاء، انظر الفتوى: 23425.

  وهذا فيما يتعلق بالسؤال الأول.

 وأما السؤال الثاني، فجوابه: أنك إذا لم توفق للزواج منها، فانصرف عنها ولا تعلق قلبك بها؛ لأن هذا أيضا يتنافى مع ما جاء في دعاء الاستخارة. قال ابن الملقن في التوضيح، وهو شرحه لصحيح البخاري: وقوله: (واصرفه عني، واصرفني عنه) أي: لا تعلق بالي به وبطلبه. اهـ.
   واجتهد بعد ذلك في البحث عن غيرها، والاستعانة بالثقات من الناس، فالنساء كثير، هذا مع الاجتهاد في الدعاء.

ولمزيد الفائدة، راجع الفتوى: 8757  ففيها بيان كيفية اختيار الزوجة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: