الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المني فقط يوجب الغسل دون غيره من الإفرازات
رقم الفتوى: 438

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 محرم 1422 هـ - 23-4-2001 م
  • التقييم:
178660 0 612

السؤال

أنا شاب يخرج مني ماء يشبه المني وهو مستمر معي ولا أدري هل هذا الماء يوجب الغسل أم لا ؟ وإن كان يوجب الغسل فهل يوجبه كلما خرج ، علما بأنه مستمر كما سبق ذكره.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فليس كل ماء يخرج من الرجل يوجب الغسل، وإنما الذي يوجب الغسل هو المني، وهو الماء الغليظ الذي يخرج دفقاً بلذة ويعقبه فتور، أو الذي يجد المرء أثره في ثيابه عند انتباهه من النوم، وهو ما يسمى بالاحتلام.
وإن خرج المني لمرض أو برد، لا عن شهوة - أي من غير دفق ولا لذة- فلا غسل فيه، وإنما منه الوضوء، لأنه يجب الوضوء من كل خارج من السبيلين.
ثم اعلم أنه قد يكون هذا الخارج منك ليس منياً، فقد يكون ودياً أو مذياً، والودي هو الماء الذي يخرج عقب البول لمرض أو برد أو حمل ثقيل أو بذل جهد في رياضة أو نحو ذلك، وهو ماء أبيض خاثر، وحكمه حكم البول سواء، لأنه خارج من مخرج البول وجار مجراه، وأما المذي فهو ماء لزج رقيق يخرج عند الشهوة والملاعبة للزوجة مثلاً، أو عند التفكر في الجماع ،وهو نجس، ولا يوجب الغسل، ولكن يوجب الوضوء. فانظر من أي الأقسام ذلك الخارج منك.
وإن كان الخارج منك مستمراً في خروجه، ولم يكن لديك وقت متسع للطهارة والصلاة معا فحكمه حكم سلسل البول، وهو من يستمر معه الحدث دون انقطاع.
وقد تقدمت إجابات بخصوص من به سلس بول ومن في حكمه برقم:9346       16039
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: