حكم من اشترى سلعة بسعر قديم وباعها حسب السعر الجديد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من اشترى سلعة بسعر قديم وباعها حسب السعر الجديد
رقم الفتوى: 438391

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 شعبان 1442 هـ - 29-3-2021 م
  • التقييم:
701 0 0

السؤال

إذا كنت أتاجر ببيع الماسكات، وكانت من السلع التي لا يحتاجها الناس قبل جائحة كورونا. واشتريت كمية، وبعد ذلك حدثت جائحة كورونا. وأصبحت سلعة يحتاجها الناس. وارتفعت تكلفتها على جميع التجار في جميع أنحاء العالم. فهل يجوز أن أبيع السلعة التي اشتريتها بالسعر القديم بسعرها الجديد المرتفع؟
مثال توضيحي: الماسك قبل الجائحة يشترى بدينار، ويباع بدينارين.
سعر الشراء بعد الجائحة ب 5، وسعر البيع ب 6.
إذا بيعت بدينارين، ثم اشتريت بالسعر الجديد الذي هو 5 فلن أستطيع شراء نفس الكمية مثل المرة السابقة، وستكون خسارة في رأس مالي.
فما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في فعل ذلك، حتى ولو لم يكن الوضع على ما وصف السائل من الخسارة؛ فإن الربح ليس له حد يحرم تجاوزه، وإنما الأمر يعتمد على التراضي بين المتبايعين، فإن حصل الربح بلا غش، فلا حرج في قدره، وراجع الفتويين: 33558، 108071.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: