الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحوال الختم من الحفظ أو في القراءة من المصحف في قيام الليل
رقم الفتوى: 438430

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 شعبان 1442 هـ - 29-3-2021 م
  • التقييم:
3302 0 0

السؤال

قرأت القرآن من المصحف في قيام الليل، وبعد انتهائي من الصلاة قرأت في المصحف من الآية التي وقفت عندها في الصلاة.
هل عندما أصلي القيام في اليوم التالي أقرأ من حيث انتهيت في الصلاة؟ أم من حيث انتهيت في القراءة خارج الصلاة؟ لأني أريد أن أختم القرآن؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فإن من أراد أن يختم القرآن له أن يقرأه في الصلاة، وخارجها، ومن المصحف، ومن حفظه، ويعتبر من ضمن الختمة.

وعليه؛ فيمكنك أن تبدأ من حيث انتهيت في القراءة.

وما تفعله من القراءة من المصحف في قيام الليل لا بأس به.

قال ابن قدامة في المغني: قال أحمد: لا بأس أن يصلي بالناس القيام وهو ينظر في المصحف. قيل له: في الفريضة؟ قال: لا, لم أسمع فيه شيئا. وقال القاضي: يكره في الفرض, ولا بأس به في التطوع إذا لم يحفظ, فإن كان حافظا كره أيضا. قال: وقد سئل أحمد عن الإمامة في المصحف في رمضان؟ فقال : إذا اضطر إلى ذلك . . . وحُكِيَ عن ابن حامد أن النفل والفرض في الجواز سواء... والدليل على جوازه ما روى أبو بكر الأثرم, وابن أبي داود بإسنادهما عن عائشة أنها كانت يؤمها عبد لها في المصحف. وسئل الزهري عن رجل يقرأ في رمضان في المصحف فقال: كان خيارنا يقرءون في المصاحف. انتهى منه بتصرف يسير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: