علاج السحر بالحجامة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج السحر بالحجامة
رقم الفتوى: 439204

  • تاريخ النشر:الخميس 4 رمضان 1442 هـ - 15-4-2021 م
  • التقييم:
1296 0 0

السؤال

اليوم قالت لي المعالجة إني شُفيت من المس تماما، ولا يوجد شيء في جسدي، ولكني ما زلت أشعر بالنبض والحركة في جسدي، ولما سألتها قالت لي: إن لغياب السحر والمس في جسدي، وبقائه مدة طويلة يهيئ لي القرين وجود هذه الأعراض، وأنه هو من يتسبب فيها ليوهمني.
فهل هذه حقيقة؟
علما أنها تعالجني بالحجامة، وتعتمد عليها في معرفة إذا كان يوجد شيء في الجسد أم خرج، وأنا تحسنت كثيرا منذ ذهبت إليها.
فهل هذا كلام صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

فلا ينبغي لك الجزم بأن بك مَسًّا أو سِحْرًا ما لم تكن ثَمَّ قرينة قوية دالة على ذلك، وليس كل ألم أو تغير يحسه الإنسان من نفسه مما يلزم منه وجود المس والسحر، وإذا قدر أن بك شيئا من ذلك، فعلاجه هو الرقى والأذكار.

فارقي نفسك بالفاتحة، والمعوذات، ونحوها، مما ورد من الدعوات الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ففي ذلك الخير الكثير، وإذا لزمت الذكر، والدعاء، والرقية من الكتاب والسنة؛ زال عنك ما تجدين بإذن الله.

وأما استعمال الحجامة في التداوي من هذا النوع من الأمراض، فيشعر كلام بعض أهل العلم بنفعها في ذلك.

قال ابن القيم -رحمه الله- في زاد المعاد: والمقصود: ذكر هديه في علاج هذا المرض -السحر-، وقد روي عنه فيه نوعان:

أحدهما: -وهو أبلغهما- استخراجه وإبطاله، كما صح عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه سأل ربه سبحانه في ذلك، فدل عليه فاستخرجه من بئر...

والنوع الثاني: الاستفراغ في المحل الذي يصل إليه أذى السحر، فإن للسحر تأثيرا في الطبيعة، وهيجان أخلاطها، وتشويش مزاجها، فإذا ظهر أثره في عضو، وأمكن استفراغ المادة الرديئة من ذلك العضو، نفع جدا. انتهى

وراجعي الفتوى : 31450.

وأما ما ذكرته لك تلك المعالجة؛ فلا نعلم ما يدل على صحته من عدمها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: