سبل علاج من طلبت الطلاق لأن زوجها تزوج بأخرى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبل علاج من طلبت الطلاق لأن زوجها تزوج بأخرى
رقم الفتوى: 439444

  • تاريخ النشر:الخميس 4 رمضان 1442 هـ - 15-4-2021 م
  • التقييم:
1356 0 0

السؤال

أنا متزوج من تسع سنوات، وربنا رزقني بطفلين، وزوجتي عندها تقصير شديد من ناحيتي، باختصار أنا رقم (5) فى حياتها، ومع ذلك حاولت أكمل ولم أستطع. ومن سنتين تزوجت امرأة ثانية، ومرتاح معها جدا، وهي لم تعرف إلا من حوالى شهر، أخذت التليفون، وفتحت الباسورد -وأنا نائم-، وأخذت كل شيء عليه على تليفونها، بالإضافة إلى أسرار أخرى بيني وبين أصحابي، وأسرار الشغل، وحاليا هي طالبة الطلاق، وحتى لو رجعنا ستبقى كما هي لن تتغير، وأنا لا أريد أن أطلقها، وفي نفس الوقت غير قادر أن أتقبل أنها تفتح التليفون، وأنا نائم، ولا أدري ماذا أعمل. أرجو الإفادة، وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنصيحتنا لك؛ أن تتفاهم مع زوجتك، برفق وحكمة، وتبين لها أنَّ تجسسها عليك غير جائز، وأنّ مجرد زواجك عليها؛ ليس مسوغًا لطلبها الطلاق، وأنّ الطلاق ليس بالأمر الهيِّن، ولا سيما في حال وجود أطفال، وإذا لم تستجب لك؛ فوسط من يكلمها من الأقارب العقلاء، أو غيرهم من الصالحين.

وتنبغي مراعاة ما بها من الغيرة؛ فإنّ النساء جبلن على هذه الغيرة، ولا يقدرن على دفعها؛ فلا بد من التجاوز عن آثارها، وعدم المؤاخذة بما ينتج عنها من هفوات.

قال ابن حجر -رحمه الله- في فتح الباري: وقالوا فيه إشارة إلى عدم مؤاخذة الغيراء بما يصدر منها؛ لأنها في تلك الحالة يكون عقلها محجوبا بشدة الغضب الذي أثارته الغيرة، وقد أخرج أبو يعلى بسند لا بأس به عن عائشة مرفوعا أن الغيراء لا تبصر أسفل الوادي من أعلاه. انتهى.

فإن رجعت عن سؤالها الطلاق؛ فعاشرها بالمعروف، واصفح عن زلاتها، وارفق بها، واحرص على تطييب خاطرها.
وأمّا إذا أصرت على الطلاق، ولم تنفع معها وسائل الإصلاح؛ فلا حرج عليك في طلاقها، أو مخالعتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: