الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الرواتب في البيت أفضل
رقم الفتوى: 439492

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 رمضان 1442 هـ - 26-4-2021 م
  • التقييم:
1013 0 0

السؤال

أحييكم يا أيها المشرفون على هذا الموقع الراقي والمتميز، وجزاكم الله خيرا على ما تفعلون.
سؤالي حول السنن الراتبة: هل تأديتها في البيت أفضل؟ فعند دخول الأذان -أي وقت الصلاة- لا أستطيع تأديتها في المنزل لبعد المسافة، لأنني إذا صليت راتبة الظهر القبلية أربع ركعات في البيت فلن أدرك صلاة الفريضة في المسجد، فما العمل؟
وبخصوص فريضة الصبح في ظل كورونا: هل أصلي الفريضة مع الجماعة؟ لأنهم يخففون الصلاة، ولا ينتظرون على الأقل عشرين دقيقة بعد الأذان الثاني. أم أصليها في البيت، وأنتظر الصبح على مهل، وأصلي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فصلاة الراتبة في البيت أفضل منها في المسجد؛ لما روى البخاري ومسلم من حديث زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: ... فَصَلُّوا أَيُّهَا النَّاسُ فِي بُيُوتِكُمْ، فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلَاةِ صَلَاةُ المَرْءِ فِي ‌بَيْتِهِ ‌إِلَّا ‌المَكْتُوبَةَ.

وهذه الأفضلية على سبيل الاستحباب -كما هو معلوم- فلا تحرم صلاة الراتبة في المسجد، فإن علمت أن الوقت بين الأذان والإقامة لا يسعك لصلاة الراتبة في البيت مع صلاة الجماعة في المسجد، فبَكِّر إلى المسجد، وصَلِّ الراتبة فيه بعد الأذان مباشرة.

وأما صلاة الصبح: فالأفضل أن تصليها مع الجماعة للحديث السابق، ولو كان الإمام لا يطيلها؛ فإن صلاة الجماعة في المسجد واجبةٌ عند جمع من أهل العلم، كما أن صلاة الجماعة في المسجد لها مزيد فضل، حتى لو كانت الصلاة في البيت جماعة؛ لما في المساجد من كثرة المصلين عادة، ولما يكتب للمصلي من أجر الخطا إلى المساجد -ذهابًا وعودة-، وأجر انتظار الصلاة، واستغفار الملائكة للمنتظرين، وأجر الصف الأول، بل ذهب بعض الفقهاء إلى أنه لو دار الأمر بين أن يصلي منفردا في المسجد، وبين أن يصلي جماعة في البيت؛ ذهبوا إلى أنه يصلي منفردا في المسجد، كما بيناه في الفتوى: 242812

فاحرص أخي السائل على أداء صلاة الفريضة في المسجد، ولا تتخلف إلا لعذر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: