الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خروج المني والمذي والودي على سبيل السلامة والمرض
رقم الفتوى: 44243

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ذو الحجة 1424 هـ - 16-2-2004 م
  • التقييم:
9803 0 246

السؤال

يا شيخ ما حكم خروج المذي أو المني أو الودي لمرض أو برد أو حمل ثقيل وأيضا بذل جهد فما يلزم عند خروجه على وجه السلامة وما يلزم عند عدم خروجه على وجه السلامة؟ وشكرا

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فخروج المني على وجه السلامة يوجب الغسل، وأما خروجه على سبيل المرض، فقد سبق تفصيل حكمه في الفتوى رقم: 41812.

وأما خروج المذي على سبيل الصحة، فيوجب الوضوء بلا خلاف، وأما خروجه على سبيل المرض، فقد سبق تفصيل حكمه في الفتوى رقم:12356.

وأما خروج الودي على سبيل الصحة فإنه يوجب الوضوء أيضا بلا خلاف، وأما خروجه على سبيل المرض، فقد سبق تفصيل حكمه في الفتوى رقم:3861.

والله أعلم.     

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: