الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إزالة حبوب البشرة عن طريق اللاوعي (السبليمنال)
رقم الفتوى: 443473

  • تاريخ النشر:الأحد 26 شوال 1442 هـ - 6-6-2021 م
  • التقييم:
105 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ما رأي فضيلتكم في السبليمنال؟ ( استخدام الموسيقى القرآن الكريم كسورة يس؛ لتغيير منطقة أو صفة في الجسد تحت اللاوعي) فقد كنت أريد إستخدامه لإزالة الحبوب وجعل البشرة نقية مشرقة؟ هل هو حرام وخصوصا وبعدما فشلت في علاجها بالطرق الطبية وحتى الطبيعية؟؟ في الحقيقة بعض الحبوب تختفي ولكن تترك آثار مزعجة جدا! لذا أريد استخدامه، علما بأن السبليمنال حقيقي فقد استخدمته أختي وقد نجحت في تغيير لون عينها حقا!! وليست هي وحدها من نجح في هذا فهنالك الكثير من التجارب التي تؤكد أنه حقيقي بالفعل! فهل هو حرام اذا استخدمته لجعل بشرتي نقية من دون حبوب وإن هذا ليس تغييرا في خلق الله -عز وجل- فأنا لم أولد بالحبوب وآثارها المزعجة التي تجعلني أتضايق بشدة من نفسي مع أنني علي قدر كبير من الجمال والحمدلله ولكنها تجعلني أفقد الثقة في نفسي وتترك أثرا كبيرا في نفسي حتى أصبت بوسواس الجمال القهري واسمه العلمي ( اضطراب التشوه الجسمي) أفيدوني، وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالسعي لإزالة الحبوب من البشرة ليس من تغيير خلق الله، بل هو نوع من العلاج المشروع، وقد سعى إليه السائل بالفعل بالطرق الطبية والطبيعية! وهذا لا حرج فيه.

وأما الاعتماد على طريقة اللاوعي، الذي يروج له بعض المدربين والنفسيين، فليس له أصل علمي يعتمد عليه، ولا دليل شرعي يرجع إليه، ولا تجارب موثقة توثق حصوله، ومثل هذا لا يجوز فعله، كما سبق بيانه في الفتوى: 362023.

وأما دعوى السائل أن أخته قد استخدمته ونجحت في تغيير لون عينها! فلا نظن هذا صحيحا، وقد يكون جزم السائل بذلك من تأثير مرض الوسوسة الذي ذكره. والله أعلم بحقيقة ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: