الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مخاطبة الأموات بين الحل والحرمة
رقم الفتوى: 443830

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ذو القعدة 1442 هـ - 10-6-2021 م
  • التقييم:
69 0 0

السؤال

ما حكم مخاطبة الأموات كأحياء، وطلب أمور معنوية منهم في القصائد مثل القول: سامحني، اذكرني، أجبني، على سبيل الحقيقة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمجاري الكلام واسعة، وأساليبه متعددة، وغاياته متنوعة، ومن ذلك مناداة الأموات ومخاطبتهم، فمنها ما يصح، ومنها ما لا يصح، ومنها ما يحل، ومنها ما يحرم.

فالمحرم ما كان على سبيل الاستغاثة أو التوسل، أو طلب النفع ودفع الضر. والجائز ما كان على سبيل الندبة وإظهار الحزن أو الفرح ونحو ذلك. وانظر الفتوى: 245242.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: