الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من اشتراط أربعة شهود في إثبات الزنا
رقم الفتوى: 4469

  • تاريخ النشر:الأحد 29 رجب 1420 هـ - 7-11-1999 م
  • التقييم:
3477 0 263

السؤال

لدي علم لابأس به في علوم الشريعة وأود توجيه هذا السؤال لكم سادة العلماء اشترط الاسلام وجود اربع شهود على الزنا فهل يمكن تطبيق هذا في هذا العصر او العصور الماضية اعرف مسبقا انكم ستقولون ان الاسلام يتشوف للستر وهذا حق لامرية فيه ان شاء الله ولكن سلوا انفسكم لو واجهتم اجنبيا يغزو عقر داركم ويعمل السوء هل ستظل لتحضر اربعة رجال وتتفق شهادتهم هذا الشرط صعب وسأضرب مثلا صغيرا على ذلك يشبه وجود اربعة شهود كشخص قال لزوجته إذا دخلت في محيط وبقيت خمس ساعات في الماء دون نفس فأنت طالق هذا الشرط لن يقع الا ان يشاء ربي شيئا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ..... وبعد: أعلم أولاً أن هذه المسألة ثابتة بنص من كتابه الله تعالى صريح لا مجال للتشكيك فيه والاعتراض عليه. ومن فعل شيئاً من ذلك فهو مرتد والعياذ بالله. وقد عمل النبي صلى الله عليه وسلم بمقتضى هذه الآية كما في سنن ابن داود في قصة اليهودي الذي جاءوا به إلى النبي صلى الله عليه وسلم. كما عمل به أصحابه وخلفاؤه من بعده مما يدل على أن الحكم محكم . ثانياً أحكام الله تعالى حكيمة تؤدي الغرض المتوخى منها قطعاً ليست لها أي نتائج عكسية إطلاقا ،وهي ممكنة التطبيق في كل الأزمان والأماكن وفي كل الظروف والأحوال. والله سبحانه وتعالى شرط هذه الشروط في الشهادة على الزنا خاصة تغليظاً على المدعي لأن شهادته قد يترتب عليها قتل وعار دائم وسترا على العباد لطفا من الله تعالى والمسألة التي ذكرتها لم يكن سببها التقيد بهذا الحكم فعوذ بالله من اعتقاد ذلك وليس حلها عدم التقيد. بل إن سببها هو التمرد على شرع الله تعالى وعدم التقيد بأحكامه والتقليد لأعداء الله تعالى المنحلين الإباحيين. وحل هذه المشكلات وعلاجها النافع. بإذن الله تعالى هو الرجوع إلى شرع الله تعالى وتحكيمه في كل الميادين وأن يلزم كل أحد وظيفته التي جعله الله تعالى فيها وينصاع لحكم الله تعالى. والله تعالى أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: