الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من مات قبل القسمة بعد موت مورثه
رقم الفتوى: 44929

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1425 هـ - 1-3-2004 م
  • التقييم:
1740 0 179

السؤال

الجد مات منذ أكثر من 30 عاماً وترك قطعة أرض لم تقسم إلى الآن، مع العلم بأن هناك من الورثة من مات دون أن يأخذ نصيبه، ما الحل مع العلم بأنه من الصعب تقسيم الأرض لصغر حجمها ولكثرة الورثة، وما الحكم فى من قام بفتح محل تجاري فى الأرض ليرزق منه دون باقي الورثة دون اعتراض منهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت هذه الأرض المذكورة غير قابلة للقسمة فإنها تقوّم ثم تباع ويوزع الثمن على ورثة الميت، ومن مات منهم بعد استحقاقه للإرث وقبل القسم فإن وارثه يحل محله، قال صاحب العناية: ومن مات من الورثة بعد موت المورث قبل قسمة ميراثه لا يبطل استحقاقه ولكن يخلفه وارثه فيه. انتهى.

أما بخصوص فتح الدكان من قبل أحد الورثة لمصلحته فإن كان برضا من جميع الورثة، وهذا ما صرح به في السؤال فلا حرج فيه بشرط أن يكونوا بالغين رشداء، وإن كان فعل ذلك من غير رضا منهم أو من بعد رضا بعضهم فهذا تعد على حق الغير، وعلى كل فوجوده لا يؤثر في ملكية الجميع للأرض.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: