الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استصدار شهادة مرضية للذهاب للعمرة
رقم الفتوى: 45200

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 محرم 1425 هـ - 8-3-2004 م
  • التقييم:
6108 0 262

السؤال

ما الحكم إذا ما أردت أداء فريضة العمرة بأخذ عذر من المستشفى ولكن بدون أي أسباب مرضية

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان أصحاب الجهة التي تعمل عندها يشترطون لذهابك وجود إجازة طبية تفيد إصابتك فعلا بالمرض، فلا يجوز لك فعل ذلك إلا أن تكون مريضا حقا، وإلا؛ فإن ذلك كذب وتحايل على من تعمل معهم، كما لا يجوز لأصحاب المستشفى إصدار هذه الشهادة إلا في حالة مطابقتها لواقع الحال، وإلا كانت شهادة زور، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 24095.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: