الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عذاب القبر والعذاب يوم القيامة
رقم الفتوى: 45341

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 محرم 1425 هـ - 9-3-2004 م
  • التقييم:
11557 0 299

السؤال

ما حكم من عذب في القبر هل يعذب يوم القيامة
بصغائر الذنوب ؟
وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن عذب في قبره على ذنوب فقد  يعذب عليها يوم القيامة، وقد لا يعذب، وكل هذا في مشيئة الله، فإن شاء عذبه في قبره فقط، وإن شاء عذبه أيضا يوم القيامة.

ومما يجدر التنبيه عليه أن الصغائر متى كثرت ربما أهلكت صاحبها، كما قال صلى الله عليه وسلم: إياكم ومحقرات الذنوب، كقوم نزلوا في بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود، حتى أنضجوا خبزتهم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه. رواه أحمد وصححه الألباني، واعلم أن الله قد تكفل لمجتنب الكبائر بغفران الصغائر ،وراجع للفائدة الفتوى رقم: 15269، والفتوى رقم :4978، والفتوى رقم :39849.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: