الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى تعطى البنت من الزكاة
رقم الفتوى: 45526

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 محرم 1425 هـ - 15-3-2004 م
  • التقييم:
4687 0 208

السؤال

امرأة غاب عنها زوجها وهي تسكن مع والديها، هل يجوز لوالديها إعطاؤها الزكاة، هل يجوز إعطاء الزكاة للأخت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا تعطى البنت من الزكاة إلا في حال سقوط نفقتها عن والديها، وتسقط نفقتها عن والديها في حالين: الأول: بنكاحها فمتى حدث عقد نكاحها لزمت النفقة الزوج وسقطت عن الأب.

الثاني: أن تكون غير متزوجة ولكنها بالغة قادرة على الاكتساب بخياطة أو مهنة تليق بها فنفقتها على نفسها، ففي الحالين الماضيين يجوز صرف الزكاة للبنت من أحد أبويها، وهذا ما ذكرناه في الفتوى رقم:40952والفتوى رقم:36351، وأما الأخت فلا مانع من دفع الزكاة إليها إن كانت من أهل الزكاة، وانظر الفتوى رقم: 9892.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: