الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دخول الممرضة الكافرة مكة بصحبة من تمرضه

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1443 هـ - 12-5-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455596
212 0 0

السؤال

الوالد من ذوي الاحتياجات الخاصة، وعنده ممرضة غير مسلمة، مرافقة له. تقوم بالعناية به، وتغسيله، وإعطائه أدويته منذ سنوات.
ويرغب الوالد في زيارة مكة للعمرة، لفترة أسبوع. فهل يجوز أخذ الممرضة غير المسلمة معنا للضرورة القصوى؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز إدخال تلك الممرضة الكافرة إلى مكة، وما ذكرتَه من القيام بشؤون والدكم ليس عذرا في إدخالها.

وليقم بشؤونه أحد أولاده؛ فإن هذا من البر.

وانظر الفتوى: 180439، والفتوى: 110014. وانظر للأهمية -أيضا- الفتوى: 133111. وفيها حكم استئجار المرأة الأجنبية لخدمة الرجل، ومتى يجوز ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: