الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السمات المميزة للمتكبرين
رقم الفتوى: 46012

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 صفر 1425 هـ - 23-3-2004 م
  • التقييم:
4441 0 182

السؤال

ما هي علامات المتكبر، أو ما هي سمات المتكبر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالكبر قد عرفه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: الكبر بطر الحق وغمط الناس. رواه مسلم. فهاتان الصفتان من أعظم صفات المتكبرين وهما:

1- بطر الحق، أي رده.

2-غمط الناس، أي احتقارهم.

وله علامات أخرى كثيرة، فمنها: أن يحب قيام الناس له عند قدومه أو بين يديه، كما هو عادة الظلمة.

ومنها: أن لا يمشي في خارج بيته سيما في أسواق مدينته إلا ومعه غيره يمشي خلفه، أو هو راكب والغير يمشون.

ومنها: أن لا يزور غيره لاسيما أمثاله.

ومنها: أن يستنكف من جلوس غيره بالقرب منه فراراً من إيهام تساوي المنزلة معه.

ومنها: أن يتوقى مجالسة المرضى والمعلولين ويتحاشاها لذلك لا لتوقي العدوى.

ومنها: أن لا يتناول بيده شغلاً في بيته.

ومنها: أن لا يحمل متاعه إلى بيته بنفسه.

ومنها: أن يستنكف عن لبس الدون من الثياب.

ومنها: أن يستنكف عن إجابة دعوة الفقير وأن يحضر إلى ضيافته.

ومنها: أن يستنكف عن قضاء حاجة الأقرباء والرفقاء من الأهل والأولاد في السوق، خصوصاً شراء الأشياء الخسيسة كالصابون والحناء والنورة ونحو ذلك.

ومنها: أن يثقل عليه تقدم الأقران في المشي والجلوس.

ومنها: عدم قبول الحق عند مناظرة الأقران لئلا يظن الناس عدم أعلميته ويسقط من نظرهم.

ومنها: عدم الاعتراف بخطئه مع أنه يعلم كونه في خطأ، وعدم الشكر لصاحبه على إعلامه وإرشاده إلى الحق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: