الكذب ليس من خلق المسلم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكذب ليس من خلق المسلم
رقم الفتوى: 46051

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 صفر 1425 هـ - 22-3-2004 م
  • التقييم:
11053 0 295

السؤال

أنا تلميذ أدرس في المدرسة, فيوم الأربعاء أخرج دائما مع الساعة 16.20 من المدرسة.
المشكلة هي أن صلاة الظهر تفوتني في هذا اليوم.
فتارة أكذب علي المعلم و أقول له"إنني مريض", لكي أؤدي صلاة الظهر قبل أن يداهمني وقت العصر.
<هل يجوز الكذب في هذه الحالة>, وبارك الله فيكم.
الرجاء, أريد الجواب في أسرع وقت.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للمسلم أن يقدم على الكذب إلا لضرورة لا يمكن دفعها دونه، وذلك لما يدعو إليه الكذب من الفجور، ففي الصحيحين من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا.

وبناء عليه، فلا يجوز للمرء أن يكذب، ولكن يمكنه أن يوري، بأن يأتي بلفظ يحتمل معنى آخر بعيدا وهو المقصود عنده، فإذا قال مثلا إنه كان مريضا يكون قصده إلى مرض سابق وهكذا..

فقد أخرج البخاري في "الأدب المفرد" عن عمران بن حصين قال: إن في معاريض الكلام مندوحة عن الكذب. وأخرجه الطبراني، ورواته ثقاة.

وإذا لم يجد المرء شيئا يغنيه عن الكذب، بأن لم تفد التورية، فله أن يكذب حينئذ إذا خاف على نفسه أو على غيره الأذى الشديد، وراجع الفتوى رقم: 7432.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: