الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مكان أبي حنيفة من الحديث والفقه
رقم الفتوى: 46851

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 صفر 1425 هـ - 7-4-2004 م
  • التقييم:
6222 0 397

السؤال

ما معنى قول ابن المبارك: كان أبو حنيفة في الحديث يقيم؟ "وردت في الكامل لابن عدي الجزء السابع,الصفحة الثانية.أرجو التفصيل وشكرا, وما مرتبة الإمام أبي حنيفة في الحديث؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهر أن العبارة المذكورة محرفة، ولعل الصواب هو: كان أبو حنيفة في الحديث يتيما، بدليل ما ذكره ابن حبان البستي في كتابه المجروحين حيث قال: سمعت ابن المبارك يقول: كان أبو حنيفة في الحديث يتيما، وفي كتاب الجرح والتعديل لأبي حاتم الرازي: سمعت ابن المبارك يقول: كان أبو حنيفة مسكينا في الحديث. انتهى.

ولعل مقصود ابن المبارك رحمه الله تعالى أن الإمام أبا حنيفة لم يكن من المهرة في علم الحديث، لأن جل اهتمامه كان منصبا على علم الفقه، ففي تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلاني: يقول ابن المبارك: أفقه الناس أبو حنيفة، ما رأيت في الفقه مثله، وقال أيضا: لو لا أن الله أغاثني بأبي حنيفة وسفيان كنت كسائر الناس. انتهى.

وللمزيد من التفصيل عن مرتبة هذا الإمام الجليل راجع الفتوى رقم: 43484 

الله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: