الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صفة الاختلاط المحرم

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 رجب 1444 هـ - 25-1-2023 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 468589
643 0 0

السؤال

أنا فتاة أريد تعلم الذكاء الاصطناعي، لاستعماله في مشاريع أرجو أن تفيد الأمة، ومن طرق التعلم للمشاركة في مسابقة أنها تدوم 48 ساعة دون نوم، يتم جمع طلاب وطالبات، ويعملون في مجموعات مختلطة، على حل مشكلة مطروحة، باستعمال الذكاء الاصطناعي والفائز يحصل على جائزة مالية، جزاء عن المشروع الذي حل به المشكلة المطروحة. فهل يجوز لفتاة المشاركة في مثل هذه المسابقات؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالاختلاط المحرم: هو اجتماع الرجال مع النساء، مع وجود محذور شرعي، كالتبرج، والخضوع بالقول، ونحو ذلك، مما يخل بالضوابط الشرعية.

جاء في الموسوعة الفقهية: يختلف حكم اختلاط الرجال بالنساء بحسب موافقته لقواعد الشريعة، أو عدم موافقته، فيحرم الاختلاط إذا كان فيه:
أ - الخلوة بالأجنبية، والنظر بشهوة إليها.

ب - تبذل المرأة، وعدم احتشامها.
ج - عبث، ولهو، وملامسة للأبدان، كالاختلاط في الأفراح، والموالد، والأعياد، فالاختلاط الذي يكون فيه مثل هذه الأمور حرام، لمخالفته لقواعد الشريعة اهـ.

وعلى ذلك، فمجرد تواجد الرجال مع النساء في مكان واحد، لا يحكم بحرمته، إلا مع ارتكاب محذور شرعي، كما سبق بيانه في الفتويين: 168695، 128911

وفي ضوء ذلك، تستطيع السائلة أن تعرف حكم مشاركة الفتيات في مثل هذه المسابقات، فإنه يختلف بحسب واقع الحال، ويبقى أن الأفضل، والأسلم -على أية حال- هو نأي الفتاة بنفسها عن ذلك. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: