الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفعت مالا لأبيها فاشترى بيتا ثم مات وقد كتبه باسمه واسمها وأختها
رقم الفتوى: 47654

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ربيع الأول 1425 هـ - 21-4-2004 م
  • التقييم:
5016 0 348

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
أعطيت لوالدي مبلغ 50000 ريال بنية شراء منزل وبعد فترة طلب المزيد لإصلاحه وأعطيته، وهذا غير المال (500) الذي أعطيه كل شهر لبره، واستمر سنوات يؤجره ولم أطلب الإيجار أيضاً براً لوالدي، وعندما توفي كتب وصية وشارك نفسه وأختي في المنزل، ولأن المنزل ليس بصك شرعي بل بوثيقة وفقدت فقط يوجد عداد كهرباء باسمي، وأفادوني الورثة بأنه حسب الوصية لي الربع ولأختي الربع ولأبي نصف المنزل، كيف يتم الحصول على نصيبي وإبراءة ذمة الوالد، أفيدوني أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق الجواب عن السؤال في الفتوى رقم: 47395.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: