ضوابط جواز تلقي العلم من الكافر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط جواز تلقي العلم من الكافر
رقم الفتوى: 47937

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ربيع الأول 1425 هـ - 29-4-2004 م
  • التقييم:
15666 0 294

السؤال

أستاذي في الجامعة، في مادة حقوق الإنسان، ملحد.
هل يجوز أن أتابع الحضور في محاضراته؟
أيضا يدرسنا بعض الأساتذة غير مسلمين وهم من بلدان غير عربية كأستراليا وأمريكا وانكلترا ... المشكل أنهم يدعون الطلاب للحضور إلى الكنيسة، يفعلون هذا سرا، وهناك يقترحون عليهم أن ينقلبوا إلى المسيحية. هل يجوز أن أحضر في دروسهم أم لا. وماذا يجب علي أن أفعل برأيكم؟
أطلب المعذرة من سيادتكم لضعفي في كتابة اللغة العربية.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل أن المرء يجوز أن يتعلم من الملحد ومن أهل أي ملة أخرى من ملل الكفر، لما ثبت من تعلم أولاد الصحابة الكتابة على المشركين من قريش أسرى بدر حين جعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فداء من لم يجد من المال ما يفدي به نفسه. أخرج الحاكم في المستدرك عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان ناس من الأسرى يوم بدر ليس لهم فداء، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداءهم أن يعلموا أولاد الأنصار الكتابة..

ولكن هذا الجواز مقيد بما إذا لم يكن في تعلم المسلم من الكافر ما يمكن أن يفتنه في دينه، فتمسك المرء بدينه هو أولى الواجبات عليه وآكدها، لأنه الوسيلة الوحيدة لفوزه وفلاحه في الدنيا والآخرة.

وعليه، فإذا كان أستاذك في مادة حقوق الإنسان لا يريد منك مخالفة شرعية ولا يعلمك تعليما منافيا للدين الإسلامي فلا مانع من حضورك محاضراته ودروسه، وأما أولئك الأساتذة الذين يدعون الطلبة إلى زيارة الكنيسة سرا ويقترحون عليهم ترك الإسلام واعتناق المسيحية، فلا يجوز حضور دروسهم ولا المشاركة في أي نشاط معهم، بل الواجب عليكم جميعا وبطريقة منظمة ومدروسة أن تبادروا إلى إدارة المؤسسة لإشعارها بقضيتهم إن كنتم تثقون في أنها ستغير حالهم، وإلا فإلى أي جهة أخرى يمكن أن تغير هذا المنكر الشنيع، ولا تؤخروا ذلك ولا تتوانوا فيه، فإنه شر مستطير، ويلزم توقيفه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: