الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من لم يجاوز وساوس السوء نحو أخيه إلى الظلم لم يتبعه منه شيء
رقم الفتوى: 48931

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ربيع الآخر 1425 هـ - 20-5-2004 م
  • التقييم:
4445 0 257

السؤال

هل يحاسب المرء على ما يدور في خاطره من سوء لأخيه حتى ولو لم يفعله
وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من لطف الله بالعباد أنه لا يؤاخذهم بما يحدثون به أنفسهم.

ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم.

والحسد داء سيء، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا يسلم منه أحد.

أخرج عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن علية رفعه: ثلاث لا يسلم منها أحد: الطير والظن والحسد. قيل: فما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: إذا تطيرت فلا ترجع، وإذا ظننت فلا تحقق، وإذا حسدت فلا تبغ.

وعن الحسن البصري قال: ما من آدمي إلا وفيه الحسد، فمن لم يجاوز ذلك إلى البغض والظلم لم يتبعه منه شيء. وراجع فتح الباري وتحفة الأحوذي.

وبناء على هذا، فالظاهر أن المرء لا يحاسب بما يدور في خاطره من السوء لأخيه إذا لم يؤذه بكلام أو بفعل، ولكن الأفضل للمسلم أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويعرف أنه هو السب في ذلك التحاسد والتباغض، وليصفح عن أخيه ويعتذر له.

واعلم أن المسلم لا يجوز أن يستمر في هجر أخيه. روى الشيخان من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم قال: لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث.

والله أعلم.                      

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: