الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المقصود بالكهانة
رقم الفتوى: 49086

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ربيع الآخر 1425 هـ - 31-5-2004 م
  • التقييم:
9376 0 281

السؤال

ماهي الكهانة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالكهانة هي ادعاء معرفة الغيب، والكهنة والعرافون ربما يخبرهم الشياطين بأمور وقعت أو يطلعونهم على مفقود، وربما احتالوا بحيل ماكرة لمعرفة مجهول فأوهموا الناس بذلك أنهم يعلمون الغيب أو الأسرار المخفية، وإذا حصل شيء من ذلك فإنه بسبب الحيل والخداع والمكر أو التعاون مع الشياطين فالغيب لا يعلمه إلا الله تعالى، كما قال جل وعلا: [قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ](النمل:65)، وعلى المسلم أن يتجنبهم ويحذر التعامل معهم فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من أتى كاهنا أو عرافاً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم. رواه الإمام أحمد.

ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 20976.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: