حكم مد الرجلين في المسجد وإلى الكعبة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مد الرجلين في المسجد وإلى الكعبة
رقم الفتوى: 49607

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ربيع الآخر 1425 هـ - 8-6-2004 م
  • التقييم:
27766 0 325

السؤال

ما رأي فضيلتكم في الجلوس ممدود القدمين في المسجد مع ذكر جميع الاحتمالات؟
شكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج على المسلم في مد الرجلين في المسجد ما لم يكن قد مدهما بين الناس، وبشرط أن يعد ذلك من خوارم المروءة وقلة الأدب مع الحاضرين ونحو ذلك، أو يكون مدهما إلى القبلة لأن جماعة من أهل العلم كرهوا مد الرجلين إلى القبلة ولو خارج المسجد تعظيماً لبيت الله تعالى ووجهة العبادة، وهو مذهب الحنابلة والحنفية.

قال البهوتي في كشاف القناع: ويكره أن يسند الإنسان ظهره إلى القبلة، نص عليه. واقتصر الأصحاب على استحباب استقبالها، وفي معنى ذلك مد الرجل إلى القبلة في النوم وغيره، ومد رجليه في المسجد. ذكره في الآداب قال: ولعل تركه أولى.

وفي تبيين الحقائق للزيلعي: ويكره مد الرجل إلى القبلة وإلى المصحف وإلى كتب الفقه في النوم وغيره.

وأما المالكية فلم نقف لهم على شيء في المسألة، وأما الشافعية فقد قال ابن حجر الهيتمي في تحفة المحتاج: صرح الزركشي بحرمة مد الرجل للمصحف، فقد يقال إن الكعبة مثله لكن الفرق أوجه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: