من عجز عن قراءة كل أذكار الصباح والمساء فليأت بالمستطاع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من عجز عن قراءة كل أذكار الصباح والمساء فليأت بالمستطاع
رقم الفتوى: 50298

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 جمادى الأولى 1425 هـ - 23-6-2004 م
  • التقييم:
33699 0 458

السؤال

السلام عليكم .هل من السنة المداومة على أذكار اليوم والليلة كلها. وإذا أتيت ببعضها, ما الحكم في دلك.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فالمواظبة على قراءة أذكار الصباح والمساء عبادة عظيمة، ووقاية للمسلم وتحصين له من الشرور.

وقراءة تلك الأذكار من السنة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يدل دليل على وجوبها، فمن وفقه الله تعالى للإتيان بجميعها فتلك نعمة عظيمة منه تعالى، ومن اقتصر على بعضها لعجز أو شغل أو نحو ذلك فلا إثم عليه إن شاء الله تعالى.

قال الإمام النووي في كتابه الأذكار: باب ما يقال عند الصباح والمساء: اعلم أن هذا الباب واسع جدا ليس في الكتاب باب أوسع منه، وأنا أذكر إن شاء الله تعالى فيه جملا من مختصراته، فمن وفق للعمل بكلها فهي نعمة وفضل من الله تعالى عليه وطوبى له، ومن عجز عن جميعها فليقتصر من مختصراتها على ما شاء ولو كان ذكرا واحدا. انتهى.

وعليه، فينبغي للمسلم الحرص على المواظبة على تلك الأذكار حتى يفوز بالثواب الجزيل المترتب عليها.

فإن اقتصر على بعض هذه ا لأذكار فله الثواب بحسب ذلك، ولا إثم عليه إن شاء الله تعالى.

وراجع الفتوى رقم: 39979.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: