الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة القرآن للجنب
رقم الفتوى: 50416

  • تاريخ النشر:الخميس 7 جمادى الأولى 1425 هـ - 24-6-2004 م
  • التقييم:
76784 0 383

السؤال

هل يجوز قراءة القرآن غيبا والمسلم على جنابة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا تجوز قراءة القرآن للجنب لا من حفظه ولا من المصحف. لما رواه أحمد وأصحاب السنن عن علي رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقرئنا القرآن ما لم يكن جنبا.

وقد استثنى العلماء من ذلك قراءة الآية والآيتين ونحوهما للتعوذ أو الاستدلال وليس على جهة التلاوة.

قال مالك رحمه الله: لا يقرأ الجنب القرآن إلا الآية والآيتين عند مضجعه، أو يتعوذ لارتياع ونحوه لا على جهة التلاوة، فأما الحائض فلها أن تقرأ لأنها لا تملك طهرها. نقله المواق المالكي في التاج والاكليل.

والحاصل أن الجنب لا يقرأ القرآن إلا إذا كان ذلك آية ونحوها للتعوذ أو التبرك أو الرقية أو..

ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 13587.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: