الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الشرع من شراء المريض كلية لزرعها
رقم الفتوى: 51354

  • تاريخ النشر:الخميس 5 جمادى الآخر 1425 هـ - 22-7-2004 م
  • التقييم:
7857 0 379

السؤال

هل شراء الكلى حرام ؟أو أي أعضاء من أعضاء جسم الإنسان؟على الرغم من أنه لا يوجد أحد في العائلة لاتتوفر فيه الشروط الطبية بالتبرع بالكلى ؟على الرغم من أن هذا هو الحل الوحيد لإنقاذ حياته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن احتاج المرء إلى نقل كلية إليه للمحافظة على حياته جاز له ذلك إذا تبرع له بها غيره، كما بيناه في الفتوى رقم: 4005.

أما إذا لم يوجد متبرع ووجد من يبيع كليته فإنه يجوز للمريض شراؤها للضرورة؛ وإن كان بيع الكلية في الأصل لا يجوز، وذلك لأدلة كثيرة ذكرناها في الفتوى رقم: 632، 50060.

ويكون الإثم في هذه الحالة على صاحب الكلية الذي طلب عوضها، علما بأنه لا يجب على أقارب المريض التبرع له بالكلية، لأن التبرع بها ليس واجبا، لا سيما وقد وجد من يبذلها ولو كان بذلها بثمن.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: