الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم رد السلام على المسلم في المذياع أو التلفاز

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 جمادى الآخر 1425 هـ - 27-7-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 51567
17900 0 302

السؤال

تحية طيبة وبعد: لدي بعض الأسئلة:
هل يجوز السلام بغير اللفظ العربي، ولست أقصد التحية بغير لفظ السلام، علما بأن الفرد قارد على النطق بالعربية، والتعليل، جزاكم الله خيراً.
الثاني: إذا وصلني كتاب فيه سلام من أحد هل يجب علي رد السلام كتابة، أو لفظاً من غير جواب الكتاب، أم ذلك مستحب، وهل يجب علي رد جواب الرسالة أم لا؟
الثالث: دائماً نسمع في الراديو أو التليفزيون أو في غرف الدردشة في الإنترنت أو في الرسائل الإلكترونية السلام، فهل يتوجب علينا رد هذا السلام أم لا، والتعليل؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما السلام بغير اللفظ العربي، بأن يسلم المرء على غيره بلغة عجمية فلا مانع منه ولو لقادر على العربية، إذ لم يرد نص يحتم أن يكون السلام باللفظ العربي، وراجع في هذا الفتوى رقم: 45861.

وإذا وصل الشخص كتاب فيه سلام فواجب أن يرد على المسلم فوراً باللفظ إذا قرأ الكتاب، وقد صرح بذلك الشافعية والحنابلة، وانظر كتاب الأذكار للنووي.

والأصل في هذا عموم قول الله عز وجل: وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا [النساء:86]، وحديث الشيخين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا جبريل يقرأ عليك السلام، قالت: قلت: وعليه السلام ورحمة الله. 

وأما جواب الرسالة فليس واجباً في الأصل إلا أن يكون ثمت ما يوجبه، كأن تتعلق بالرد عليها مصلحة أو دفع مفسدة ونحو ذلك، ومن سمع لفظ السلام في الراديو أو التلفاز أو أحد المواقع في شبكة الإنترنت فإن كان النقل مباشراً وجاء المسلم بلفظ شامل كالذي يقوله المذيع في التلفاز من نحو: أيهاالمستمعون والمشاهدون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مثلاً، فهذا يجب على كل من سمعه أن يرد عليه السلام، لأنه حينئذ داخل في الذين ألقى عليهم السلام، وإذا علم أن غيره قد رد هذا السلام سقط عنه الوجوب، لأن رد السلام إنما هو فرض على الكفاية. 

وأما إن كان النقل غير مباشر كالبرامج المعادة، أو كان السلام موجها إلى معينين كما هو الحال في المسلسلات والقصص الممثلة ونحوها، فإن الرد غير واجب لأن المستمع حينئذ ليس هو المقصود.

ففي فتاوى الرملي: سئل عمن سمع سلام شخص ولم يقصده المسلم هل يجب على السامع في هذه الحالة الرد أو لا؟ فأجاب بأنه لا يجب على سامع السلام المذكور رد جوابه. 

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: