الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلة الرحم تؤدي إلى البركة في الأعمار
رقم الفتوى: 51997

  • تاريخ النشر:الخميس 26 جمادى الآخر 1425 هـ - 12-8-2004 م
  • التقييم:
21561 0 435

السؤال

ما معنى إن صلة الرحم تطيل العمر هل المقصود أن تطيل الفترة الزمنية أم إنه يبارك في العمر؟
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

أما معنى زيادة العمر الوارد في بعض الأحاديث فالصحيح مذهب الجمهور أن العمر لا يزيد ولا ينقص، واحتجوا بقوله تعالى: إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ {نوح: 4} وقوله تعالى: فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ {يونس: 49}.

وحديث ابن مسعود في الصحيحين: ... ثم يرسل إليهم الملك فيؤمر بأربع كلمات، بكتب رزقه وأجله وشقي أو سعيد. وتكون الزيادة الواردة في الأحاديث بمعنى البركة في العمر والتوفيق للطاعة، فيعمل في أوقات قليلة ما يعجز غيره أن ينجزه في عمره كله. قال الحافظ في الفتح: إن الذي سبق في علم الله لا يتغير ولا يتبدل، وإن الذي يجوز عليه التغير والتبديل ما يبدو للناس من عمل العامل، ولا يبعد أن يتعلق ذلك بما في علم الحفظة الموكلين بالآدمي فيقع فيه المحو والإثبات كالزيادة في العمر والنقص. اهـ.

وذهب جمع من أهل العلم إلى أن العمر يزيد وينقص حقيقة، واستدلوا بقوله تعالى: يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ {الرعد: 39}، واحتجوا بأحاديث منها: من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه. متفق عليه. والجواب على ذلك هو ما سبق عن الحافظ، وأيضا فإن المقدور قدر بأسباب ولم يقدر مجردا فتقدير دخول الجنة بالأعمال الصالحة، وتقدير زيادة العمر بصلة الرحم، وعليه فلا إشكال بين الأدلة، وراجع الفتوى رقم: 23751.

 والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: