الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الدليل على أنه عليه الصلاة والسلام فضل بالقرآن
رقم الفتوى: 5397

  • تاريخ النشر:الجمعة 18 جمادى الأولى 1421 هـ - 18-8-2000 م
  • التقييم:
5403 0 302

السؤال

أرجو ذكر حديث شريف يوضح أن الرسول عليه السلام فُضِّل بالقرآن على جميع الرسل.
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن الأحاديث التي ورد فيها تفضيل النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن على جميع الرسل، ما رواه أبو هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما من الأنبياء نبي إلاّ أُعطي ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحيًا أوحاه الله إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعًا يوم القيامة. رواه البخاري ومسلم.

قال العلماء: قوله: أُعطي ما مثله آمن عليه البشر، أي: أُجري على يديه من المعجزات الشيء الذي يقتضي إيمان من شاهدها بصدق دعواه، لأنها من خوارق العادات حسب زمانه ومكانه. وقوله: أوتيته، أي: المعجزة التي أعطيتها وهي القرآن العظيم أعظم معجزة (وحيًا) أي: قرآنًا موحى به من الله تعالى، يبقى إعجازه على مر الأزمان، ولذلك يكثر المؤمنون به، ويوم القيامة يكون أتباعه العاملون بشريعته المنزلة أكثر من الأتباع العاملين بالشرع الحق لكل نبي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: