أفضل صيغ التعزية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل صيغ التعزية
رقم الفتوى: 54011

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 شعبان 1425 هـ - 29-9-2004 م
  • التقييم:
337104 0 636

السؤال

ماذا يقال عند تقديم التعازي للمسلم وماهو رده؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن السنة تعزية الميت وحمله على الصبر والرضا بقضاء الله تعالى وقدره. ويكون ذلك بكل الألفاظ التي تؤدي هذا الغرض. ولا شك أن أفضل ذلك ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله لبنته عند وفاة ابنها: إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتصبر ولتحتسب. ولا مانع من استعمال غير ذلك من الألفاظ نحو: أعظم أجركم... أو أحسن الله عزاءكم وغفر لميتكم. وإذا رد المعزَى بدعاء للمعِزّي كأن يقول له: جزاك الله خيرا أو ما أشبه ذلك فهذا حسن. ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتويين التالية أرقامهما:  22195 ،  20003.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: