الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من هو أنس بن مالك
رقم الفتوى: 54708

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 رمضان 1425 هـ - 18-10-2004 م
  • التقييم:
21157 0 487

السؤال

من هو أنس بن مالك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أنس بن مالك هو أبو حمزة أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام الأنصاري النجاري خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحد المكثرين من الرواية عنه.

صح عنه كما قال ابن حجر في الإصابة أنه قال: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن عشر سنين وأن أمه أم سليم أتت به النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم فقالت له هذا أنس غلام يخدمك فقبله فخدمه عشر سنين، وأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا له فقال: اللهم أكثر ماله وولده وأدخله الجنة فطال عمره حتى بلغ المائة، وولد له من الولد أكثر من المائة وبورك في ماله فكان له بستان يحمل الفاكهة في السنة مرتين. كذا في الإصابة.

وذكر السيوطي في إسعاف المبطأ: أنه مات سنة ثلاث وتسعين وقيل سنة اثنتين وقيل سنة إحدى وقيل سنة تسعين. ولمعرفة المزيد من حياته راجع الإصابة لابن حجر والاستيعاب لابن عبد البر وغيرهما من كتب التراجم.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: