حكم أخذ عمولة مقابل دلالة المرضى على عيادة الطبيب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ عمولة مقابل دلالة المرضى على عيادة الطبيب
رقم الفتوى: 55540

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رمضان 1425 هـ - 10-11-2004 م
  • التقييم:
1245 0 175

السؤال

أنا طبيب متخصص، لي عيادتي الخاصة، لا أعمل إلا في اختصاصي وعملي هذا يتطلب أن يحّول لّي زملائي الأطباء(الممارسين العامين) المرضى، ومن المفروض أن تكون نسبة هؤلاء المرضى حوالي 70 % من عملي، لكن الواقع أقل من ذلك بكثير!!! وعندما فتشت عن السبب وجدتهم وبصراحة يطلبون تقاضي عمولة لقاء إحالة المرضى!! فهل يجوز عمل ذلك، وإذا لم يحمّل المريض هذه العمولة فهل يجوز؟ مثلا !ذا كانت قيمة المعالجة 10000 وأردت أن أدفع، عمولة 1000 فتبقى قيمة المعالجة 10000 وينقص ذلك من دخلي الصافي ليصبح 9000 فقط؟ وجزاكم الله عن المسلمين خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قيام زملائك بدلالة المرضى على عيادتك أمر جائز إذا نصحوا لهم ولم يغشوهم كأن يعلموا أن غيرك أفضل منك وأحذق في هذا المجال، ولكن لأنك تدفع لهم أو تدفع لهم أكثر من غيرك، يدلونهم عليك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم. رواه مسلم، والنصيحة للعامة إرشادهم إلى مصالحهم في آخرتهم ودنياهم، فإذا سلمت الدلالة من هذا المحذور (محذور الغش)، وحددت العمولة التي تدفعها للأطباء عند قيامهم بذلك فلا مانع، ويعتبر ذلك من باب السمسرة، وهي جائزة والدليل على جوازها قول الله جل وعلا: وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ بِهِ زَعِيمٌ {يوسف:72}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: